Imouzzer presse ايموزار بريس موقع اخباري يهتم بالشؤون المحلية في مدينة إيموزار كندر ويعطيكم اخر الاخبار في جميع التصنيفات الرياضة السياسة الاقتصاد الفني وذلك بشكل حصري ودقيق كما يهتم بتقديم جميع الأخبار الوطنيه والدوليه عن طريق العديد من الكتاب

نقطة نظام: تحريك دمية

0 0

متخليا عن أي صلة تجمعه بالمجتمع، أو بالقوات الشعبية كما تشير تسميته إليها، يشحذ الاتحاد الاشتراكي مخيلته لاختراع أكثر الوسائل الكاريكاتورية لحماية نفسه من الاندثار الانتخابي.

بمقاعد الحزب المعدودة في البرلمان، التي حصل عليها في أسوأ نتائجه طيلة تاريخه، يتوقع قادته أن بمقدورهم تحسين مردوديتهم الانتخابية بالمناورة على القوانين، وليس عبر الطريق الصحيح، أي التفكير العميق في الوسيلة السياسية التي ستمكن الاتحاد الاشتراكي من استعادة القوات الشعبية. لا يفكر إدريس لشكر في ذلك بتاتا.

بوصفه حزب رجل واحد فقط، هو لشكر نفسه، ينهار الميراث السياسي للاتحاد الاشتراكي بالكامل، فيما يحوله كاتبه الأول إلى واجهة للخيال المريض المنساب من عقول كارهي الديمقراطية. يجعله ذلك يشعر بالانتفاخ المؤقت، لكن ما يفعله، في الحقيقة، هو تحويل نفسه إلى دمية.

- Advertisement -

- Advertisement -

في عملية تحريك الدمى، التي رضي الاتحاد الاشتراكي أن يكون مربوطا بأحد حبالها، سيُستعمل واجهة لطرح أفكار بذيئة من الوجهة الديمقراطية؛ أولا، بالإلحاح على تضخيم القاسم الانتخابي، وهو هذيان يجعل الحجج المستعملة لدعمه مضحكة أكثر مما لو استخدمت لدحضه. ثم ثانيا، وهذه أكثر تفاهة، بالمطالبة بالزيادة في عدد أعضاء مجلس النواب بمائة عضو. نعم، لقد طالب بذلك.

يرغب لشكر في إنقاذ نفسه من وصم مريع، حيث ستعلق به كل الآثام التي حصلت لحزبه. لذلك، وبحوالي خمسمائة مقعد يجري التباري عليها، وبقاسم انتخابي يشمل جميع المسجلين في القوائم الانتخابية، يتكهن لشكر، بكثير من الحيلة، أنه سيضمن فريقا نيابيا بشكل سهل.

في الواقع، تضمن هذه الخطط شيئا وحيدا؛ وجود الاتحاد الاشتراكي حسابيا على خريطة شديدة التمزيق تجعل من تشكيل أي حكومة عقلانية عملا مستحيلا. هذه هي مهمته الآن، أن يجعل العقل السياسي مستحيلا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.