Imouzzer presse ايموزار بريس موقع اخباري يهتم بالشؤون المحلية في مدينة إيموزار كندر ويعطيكم اخر الاخبار في جميع التصنيفات الرياضة السياسة الاقتصاد الفني وذلك بشكل حصري ودقيق كما يهتم بتقديم جميع الأخبار الوطنيه والدوليه عن طريق العديد من الكتاب

بعد مطالبة والدها بأزيد من 60 مليونًا…طفلة طنجة تعود لحجرات الدراسة

0 0

أعادت مؤسسة خاصة بطنجة، التلميذة “خ.ا” إلى حجرات الدراسة، بعدما طالبت في وقت سابق ولي أمرها بدفع مبلغ 62 مليون رسوما دراسية، ما أثار جدلا واسعا على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”.

وبحسب تقرير للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين في الشمال، يتوفر “اليوم24” على نسخة منه، فإن صاحب المؤسسة اتصل هاتفيا برئيس المصلحة المختصة بالأكاديمية ذاتها، وأخبره بأنه طلب من ولي أمر التلميذة إحضارها اليوم الإثنين، لمتابعة دراستها.

وأضافت الأكاديمية، أن لجنة مختلطة كانت قد استمعت بتاريخ 7 أكتوبر الجاري، إلى صاحب المؤسسة، وكذا اطلعت على حيثيات الموضوع للتأكد من صحة الخبر المنشور على المواقع الاخبارية.

- Advertisement -

وأوضحت، أن اللجنة طالبت من صاحب المؤسسة بإعادة تسجيل التلميذة فورا، حفاظا على مصلحتها في التعليم كحق يكفله الدستور ومختلف القوانين.

- Advertisement -

وكانت إحدى المدارس الخاصة في مدينة طنجة قد لجأت إلى حيلة مثيرة في محاولة للانتقام من ولي أمر إحدى التلميذات، الذي كان قد رفع دعوى قضائية ضد المؤسسة، لامتناعها عن تسجيل ابنته.

وكشف والد التلميذة مراسلة توصل بها من المؤسسة الخاصة، أكد فيها أنها ستستجيب للحكم القضائي، وستسجل ابنته لديها برسم السنة الدراسية 2020، لكنها أشارت إلى أنها ستقوم بإجراءات خاصة لاستقبالها، ما سيكلفه أداء أكثر من 60 مليونا رسوما للدارسة لهذا الموسم.
وقالت المؤسسة نفسها إن جميع الأقسام الدراسية لديها امتلأت، وإنها ستضطر إلى فتح قسم جديد خاص بهذه الطفلة، مع توظيف أستاذة جديدة في اللغة الفرنسية، وأخرى للعربية ليقمن بتدريسها.

وقالت المؤسسة إن مصاريف إنشاء هذا الفصل الدراسي لتسجيل التلميذة سيكلف 625 ألف درهم، مشيرة إلى أن والدها سيكون ملزما بأداء هذا المبلغ كاملا بالنظر إلى أن التلميذة ستدرس وحدها، ولا يمكن بالتالي تقاسم المبلغ مع أولياء تلاميذ آخرين.

كريم غلاب، رئيس مجلس النواب السابق، اعتبر في منشور له على فايسبوك تضمن الرسالة المذكورة “أن هذه الحادثة دليل على حالة التسيب، التي يعانيها التعليم في المملكة، ولتخلي الدولة عن القطاع، وترك المواطن “من دون حماية عرضة لحيوانات مفترسة” تستغل تجاريا حب الآباء، والأمهات لأطفالهم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.