Imouzzer presse ايموزار بريس موقع اخباري يهتم بالشؤون المحلية في مدينة إيموزار كندر ويعطيكم اخر الاخبار في جميع التصنيفات الرياضة السياسة الاقتصاد الفني وذلك بشكل حصري ودقيق كما يهتم بتقديم جميع الأخبار الوطنيه والدوليه عن طريق العديد من الكتاب

أب يتنازل عن متابعة متهم باغتصاب ابنته مقابل 20 مليون..شقيقه: تنازل مكرها..ومحامي المتهم: لا تهمة حقيقية ولا تعويض!

0 0

تداول نشطاء على موقع التواصل الإجتماعي، خلال الأيام الجارية، على نطاق واسع، وثيقة تحت عنوان “إشهاد وتصريح بالشرف”، توثق “تصريح أب بتسلمه مبلغا ماليا قدره 20 مليون سنتيم، وهو واجب عن الصلح، الذي وقع بينه والمعتدي على ابنته، بشأن شكاية اغتصاب، مقدمة إلى الوكيل العام للملك في مكناس”.

الوثيقة المذكورة أثارت جدلا على الفضاء الأزرق، حيث تساءل بعض نشطائه عن صحة ما جاء فيها، معبرين عن استغرابهم من تنازل الأب عن مغتصب ابنته القاصر مقابل مبلغ مادي، بينما أكد آخرون أن ذلك معمول به في العديد من قضايا الاغتصاب، بعد تنازل ولي الأمر عن حق فلذة كبده في متابعة المعتدي عليها جنسيا.

وفي السياق ذاته، تحدث عم ضحية الاعتداء والاغتصاب لـ”اليوم24″ عن ظروف، وحيثيات الوثيقة المذكورة، وقال: “إن هذه الوثيقة ليست الوحيدة في هذه القضية المثيرة”، مبرزا “أن شقيقه؛ أي أب القاصر، عقد صلحا مع مغتصب ابنته، مكرها، لأنه يخاف من انتقامه، لاسيما أنه شخص بسيط، ومسالم، كما أنه يؤكد لعائلته بأنه لا يستطيع مواجهة المعتدي لما له من نفوذ..”.

- Advertisement -

وأضاف المتحدث نفسه “أن الوثيقة المذكورة، تم ذكر اسم “الحاجة” فيها، مشيرا إلى أن “الحاجة ليست سوى عمة الضحية”، مؤكدا “أن عمة القاصر استلمت المبلغ المالي، الذي تم الاتفاق عليه، عبر حسابها البنكي، بطلب من أسرتها، لكن أب الضحية أصر على طلب شقيقته باسترجاع المبلغ المذكور”.

- Advertisement -

وأورد عم الضحية “أن ابنة أخيه تبلغ من العمر 17 سنة، وتعرضت إلى الاغتصاب من طرف أستاذ لها، بعدما غرر بها، ووعدها بالزواج، لكنه لم يف بذلك”، مبرزا “أن الطبيب أكد أن الضحية تعرضت إلى الاغتصاب فعلا”، مشيرا إلى أن “المعتدي يكبرها بأزيد من عشرين سنة”.

من جانبه، قال المحامي محمد مرفع، الذي يمثل دفاع المتهم، في تصريح ل”اليوم24″، إن “موكله بريء من تهمة الاغتصاب التي وجهتها له المشتكية”، مشددا على أن “المشتكية نفسها تراجعت عن اتهامها لموكله سواء عند الضابطة القضائية، أو عند مثولها أمام قاضي التحقيق”.

وأوضح المتحدث نفسه، “أن المتهم لم يعط أي أموال لأي شخص مقابل الحصول على التنازل؛ فالواقع أن المشتكية تراجعت عن اتهامها لموكله”، مبرزا “أن الوثيقة المتداولة غير مفهومة، والمتهم ليس طرفا فيها، كما أن تداولها بهذا الشكل تطرح الكثير من التساؤلات”، مشددا على أن “هذه القضية لم تنته بعد، وأن الملف لا يزال عند قاضي التحقيق”.

received_2820875871475091

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.